الأفافاس: العزوف و الأوراق الملغاة الفائز الوحيد في الانتخابات

بالنسبة للأفافاس، فإن هذه الانتخابات التشريعية عمقت من ضعف و هشاشة الجزائر أكثر من ذي قبل، و عززت من مواقع المتسببين في هذه الأزمة المتعددة الأبعاد التي نعيشها.

أكد حزب جبهة القوى الاشتراكية أن  ” الفائز الوحيد خلال الانتخابات التشريعية للرابع ماي 2017،   هو العزوف السياسي بكل أشكاله و حزب الأوراق الملغاة الذي امتنع وزير الداخلية عن ذكر أرقامه”، و الذي يفوق مليوني صوت حسب تقارير صحفية مختلفة.

و قد جاء هذا التأكيد في بيان أصدرته الأمانة الوطنية للحزب اليوم الجمعة، حيث أضاف بيان الأفافاس، أن هذه الانتخابات التشريعية عمقت من ضعف و هشاشة الجزائر أكثر من ذي قبل، و عززت من مواقع المتسببين في هذه الأزمة المتعددة الأبعاد التي نعيشها.

كما تساءلت جبهة القوى الاشتراكية عن” أسباب  امتناع وزير الداخلية عن الإدلاء بالأرقام المفصلة عن عدد الأصوات المعبر عنها، و عن عدد الأصوات الملغاة، و عن عدد الأصوات المتحصل عليها من طرف كل حزب و في كل ولاية”.

 و قد استغرب بيان الحزب الموقع من قبل الأمين الوطني الأول عبد المالك بوشافة، “عدم استصدار محاضر الفرز الخاصة بعملية الاقتراع في عدة ولايات”.

 و بالرغم من كل التجاوزات المسجلة في كل المسار الانتخابي، فإن جبهة القوى الاشتراكية تعبر عن قلقها العميق كما عبرت عن ذلك في محطات سابقة من واقع البلاد و مستقبلها،  قلق يزداد اليوم أكثر من أي وقت مضى، لأن الأفافاس في أول قراءة لنتائج الانتخابات، يرى أن ” عزوف الشعب الجزائري عن ممارسة حقوقه السياسية  هو ظاهرة تثير قلقا شديدا’، و هي الظاهرة التي يعتقد الأفافاس أن “المتسبب الوحيد فيها هو النظام الحاكم الذي أفسد كل أشكال السياسة و شوه كل مظاهرها”.

و قد انتهى البيان، بتسجيل الحزب “استمرارية النظام في استراتيجياته الأحادية و التسلطية العمياء التي ظاهرها ديمقراطي وباطنها استبدادي شمولي”، و هي الإستراتيجية التي يحذر الأفافاس من  أنها ستؤدي بالبلاد لا محالة إلى نتائج وخيمة”.

تعليقات

    لا توجد تعليقات

أترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول التي تحمل علامة * إلزامية.