جبهة القوى الاشتراكية

القيادة الوطنية                                                                 الجزائر، 28 فيفري 2019

بيان

الرغبة الشعبية تكلمت في الشارع من أجل التغيير. بناء البديل الديمقراطي سائر في الطريق.

اليوم، الآن، الجزائريون والجزائريات قرروا عدم الخضوع للمأزق السياسي، الكارثة الاقتصادية، الاختناق الاجتماعي، التبذير المالي، إهدار الموارد الوطنية، الهجرة الغير شرعية، الفساد، الإفلاس المؤسساتي الذي يهدد الدولة الوطنية.

الشعب الجزائري مقصى من سلطة القرار، التسيير والمراقبة الخاصة بالخيارات السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية.

جزائر 2019 أخذت مسارا عكسيا لطموحات الاستقلال لتجد نفسها أمام علاقات اجتماعية ممزقة، سمعة السياسية مشوهة، الضمير الشعبي يتراجع، السيادة مهددة، الثروات الوطنية مهدورة.

اليوم، الآن، الشعب الجزائري قرر استرجاع الشارع كفضاء للتجنيد، التظاهر الشعبي و المطلب الديمقراطي معارضة مع النظام المتوحش الذي قاد البلاد إلى الإفلاس لصالح أوليغارشية مافياوية. إن فرض رئاسة مدى الحياة يعتبر عنفا ضد ذكاء وتاريخ الشعب.

 الأفافاس لم يتوقف عن النداء اتجاه قوى التغيير. نداء الفاتح ماي، النداء إلى الشباب، البيان ضد الاقصاءات الاجتماعية والنداء إلى تجنيد الجزائريين والجزائريات.

المجتمع في حركة، الشارع تكلم، التغيير لا رجعة فيه، نهاية النظام قريبة.

النضالات من أجل الديمقراطية لا يمكن أن تكون فعالة إلا إذا حملت مع المجتمع، وفي المجتمع.

الأفافاس يحيي مرة أخرى التجنيد السلمي والنضج السياسي للشعب الجزائري من أجل استرجاع سيادته وحقه في تقرير مصيره.

الأفافاس على قناعة أن الشعب الجزائري سيمارس سيادته وتقرير مصيره بفضل الإجماع الوطني والشعبي الذي يتم بناؤه في الميدان من أجل جزائري حرة وديمقراطية.

في هذا الظرف التاريخي، الأفافاس اختار صفه، في المجتمع، إلى جانب الشعب. لهذا، الأفافاس يؤكد مقاطعة نشاطاته في البرلمان وينوي المضي قدما نحو اتخاذ قرارا أخرى إذا دعت الحاجة.

الأفافاس سيعمل على التقاء قوى التغيير السلمي وعلى تجنيد الجزائريين والجزائريات لتوفير الظروف المواتية لتحقيق ديناميكية سياسية شاملة ومنظمة.

الأفافاس يجدد نداءه للتجنيد السلمي للجزائريين والجزائريات من أجل إرساء الدولة الديمقراطية والاجتماعية.

الأفافاس يدعو إلى إبقاء وتقوية الديناميكية الشعبية من أجل تغيير النظام، إرساء الجمهوية الثانية عبر انتخاب مجلس وطني تأسيسي.

الأفافاس يدعو مناضليه، منتخبيه، متعاطفيه و كافة الشعب الجزائري للمشاركة القوية و العمل على الإبقاء على الطابع السلمي للمظاهرات السياسية والشعبي.

ع/ القيادة